القائمة الرئيسية

الصفحات

<

إريك شكور يظفر بجائزة القارات الخمس للفرنكوفونية لعام 2024







أعلنت المنظمة الدولية للفرنكوفونية، الثلاثاء، أن الكاتب الكندي من أصل مصري، إيريك شكور، فاز بـ “جائزة القارات الخمس للفرنكوفونية” لعام 2024، عن روايته الأولى (Ce que je sais de toi).

وأوضح بيان للمنظمة، نقلا عن لجنة التحكيم التي ترأستها الكاتبة فوزية الزواري، أن “قصة هذا الرواية الأولى تستعير مسارات حديثة في العالم الذي تستكشفه جائزتنا. تتضمن القصة كسر التقاليد، وحبا غير مقبولا، والمنفى، وتوتر العودة، وعدم إمكانية التوفيق بين حياة مفصولة في الزمن والمكان والتوقعات (…) إنها قصة حب وذاكرة ودمار”.

ورأى إريك شكور النور بمدينة مونتريال من أبوين مصريين، وعاش حياته بين فرنسا وكيبيك. ويعمل اليوم في القطاع المالي بعد حصوله على دبلوم في الاقتصاد التطبيقي والعلاقات الدولية.

من جهة أخرى، منحت لجنة التحكيم “التنويه الخاص” للكاتب المغربي خالد اليملاحي عن روايته (Evocation d’un mémorial à Venise)، الصادرة عام 2023 عن دار النشر الفرنسية (بريسونس آفريكان)





ووصفت لجنة التحكيم الرواية بـ “تحقيق واستبطان من قبل الراوي انطلاقا من المصير المأساوي لشخص منبوذ في مدينة السياحة، والكرنفال، والحب… كتابة شعرية ساحرة، وشهادة قوية حول الهجرة المؤلمة ومصير النازحين برؤية واضحة وتساؤلات عميقة. يتجاوز النص التكهنات ويلمس حدود الإنسانية”.

وخالد اليملاحي هو أكاديمي وكاتب وناقد أدبي مغربي يعيش في الولايات المتحدة. وقبل (Evocation d’un mémorial à Venise) نشر رواية (Un roman étranger) عام 2017 عن دار (بريسونس أفريكان).

وتمنح جائزة القارات الخمس للفرنكوفونية، التي أنشأتها المنظمة الدولية للفرنكوفونية عام 2001، سنويا لنص أدبي سردي أصلي (رواية، قصة، أو مجموعة قصص قصيرة). وتهدف الجائزة إلى إبراز المواهب الأدبية التي تعكس التنوع الثقافي والأدبي للغة الفرنسية في القارات الخمس.

ويحصل الفائزون على مبلغ 15 ألف يورو (5000 يورو للتنويه الخاص من قبل لجنة التحكيم) ويستفيدون من دعم ترويجي لمدة عام كامل، حيث تضمن المنظمة الدولية للفرنكوفونية مشاركتهم في اللقاءات الأدبية والأحداث والمعارض الدولية.

وأقيم حفل توزيع جائزة القارات الخمس للفرنكوفونية في دورته الـ 22، يومه الثلاثاء، في متحف الإنسان بباريس، بحضور الأمينة العام للفرنكوفونية، لويز موشيكيوابو، والوزير المنتدب لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية المكلف بالفرنكوفونية، فرانك ريستر، والمرشحين النهائيين للجائزة، وأعضاء لجنة التحكيم، وممثلين عن الوسطين الأدبي والدبلوماسي.